رفض فلسطيني ودولي واسع لتصريحات نتنياهو بشأن “ضم” غور الأردن إلى كيانه الغاصب

صحافة نت سورية - الأخبار : رفض فلسطيني واسع وتحذيرات من خطورة تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول عزمه “ضم” غور الأردن في الضفة الغربية إلى كيانه الغاصب، وتأكيد على أنها تأتي ضمن حرب التهويد الشاملة التي تستهدف الأرض الفلسطينية والوجود الفلسطيني بدعم أمريكي غير محدود.

مخططات الاستيطان التهويدية التي أعلن عنها نتنياهو تتضمن الاستيلاء على أكثر من نصف مساحة الضفة الغربية وإقامة آلاف الوحدات الاستيطانية في منطقة الأغوار التي تشكل 28 بالمئة من الضفة وحصر الوجود الفلسطيني في مناطق صغيرة بهدف إنهاء أي فكرة لإقامة دولة فلسطينية مستقلة متواصلة جغرافياً.

وأكدت الرئاسة الفلسطينية أن إعلان نتنياهو يمثل انتهاكاً سافراً لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي ولن يغير من حقيقة أن كل أشكال الاستيطان الإسرائيلي بما فيها مدينة القدس المحتلة غير شرعية، مشددةً على أن الشعب الفلسطيني سيتصدى لتلك المخططات ويحبطها عبر تشبثه بأرضه وتمسكه بحقوقه.

وأوضح رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية أن مخططات الاستيطان والتهويد لن تتمكن من تغيير حقيقة أن الأرض هي للفلسطينيين وأن الاحتلال زائل لا محالة طال الزمن أو قصر.

وأشار المجلس الوطني الفلسطيني إلى أن إعلان نتنياهو يمثل استخفافاً واستهتاراً وتحدياً لإرادة المجتمع الدولي ومؤسساته وقراراته ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، موضحاً أن هذا الإعلان يأتي في إطار مؤامرة “صفقة القرن” التي تشكل خطراً كبيراً ليس على الحقوق الفلسطينية فحسب، بل على الأمن والاستقرار في المنطقة بكاملها.

وأكدت حركة فتح أن الشعب الفلسطيني سيفشل مخططات نتنياهو وسيواصل نضاله حتى ينال حقوقه الوطنية وإقامة دولته المستقلة، مطالبةً المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته واتخاذ إجراءات لوقف انتهاكات الاحتلال وممارساته العدوانية.

أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات بين أن إعلان نتنياهو حول الاستيلاء على الأغوار وتوسيع المستوطنات يمثل جريمة حرب مطالباً المجتمع الدولي بإدانة هذه التصريحات وفرض عقوبات فورية على كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف إلى أن مخططات التوسع والاستيطان التي أعلنها نتنياهو جاءت بضوء أخضر من الإدارة الأمريكية وفي ظل صمت المجتمع الدولي على عدوان الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته وأرضه، مؤكداً أن هذه المخططات وعمليات التهويد ستواجه بصمود فلسطيني وستتحطم على صخرة الصمود الفلسطيني.

وبيّن أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي أن مخططات الاحتلال الاستيطانية وحرب التهويد والتهجير تأتي بدعم من واشنطن وهذا يتطلب التحرك في مسارين الأول: مواصلة المقاومة ضد الاحتلال، والمسار الثاني: التحرك في المحافل الدولية وملاحقة الاحتلال والعمل على تقديم مجرميه إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وأشار البرغوثي إلى أن تصريحات نتنياهو بخصوص منطقة الأغوار وتكثيف الاستيطان هي جزء من “صفقة القرن” الأمريكية، مؤكداً أن كل تلك المخططات لن تغير من استراتيجية الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال والتمسك بالأرض.

وفي المواقف الدولية حذرت الأمم المتحدة من عواقب إعلان نتنياهو ضم غور الأردن لكيانه وقال المتحدث باسم المنظمة ستيفان دوجاريك: إن “أي قرار تتخذه “إسرائيل” لفرض “قوانينها وأحكامها وإدارتها” في الضفة الغربية المحتلة لن يكون له أساس قانوني دولي”، لافتاً إلى أن موقف الأمين العام للمنظمة الدولية كان دائماً واضحاً وهو أن اتخاذ خطوات أحادية لن يساعد عملية السلام.

وبدوره أكد السيناتور الديمقراطي الأمريكي الذي يسعى للترشح للرئاسة بيرني ساندرز أن إعلان نتنياهو ينتهك القانون الدولي وقال في تغريدة على موقع تويتر: “مقترح نتنياهو بشأن ضم أراض محتلة ينتهك القانون الدولي ويجعل حل الدولتين مستحيلاً، وكل من يدعمون عملية السلام يتعين عليهم رفض ذلك”.

The post رفض فلسطيني ودولي واسع لتصريحات نتنياهو بشأن “ضم” غور الأردن إلى كيانه الغاصب appeared first on صحيفة تشرين.

صحافة نت سورية : رفض فلسطيني ودولي واسع لتصريحات نتنياهو بشأن “ضم” غور الأردن إلى كيانه الغاصب

نشر بتاريخ : الأربعاء 2019/09/11 الساعة 03:33 م

- أخبار آخرى الآن في صحافة نت سورية



الاكثر زيارة في صحافة نت سورية

( صحافة نت سورية ) محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..