المعارضة تتمسك بالعصيان والوساطة الإثيوبية “تليّن” المواقف العسكري السوداني يتحفظ على اقتراح سيادي بأغلبية مدنية

صحافة نت سوريا : صحيفة السياسة :

الخرطوم، عواصم – وكالات: بشوارع تخنقها الحواجز تخرج الخرطوم من عيدها “الحزين”، لتنخرط في ترتيبات قوى إعلان الحرية والتغيير للعصيان المدني المعلن عنه مطلع الأسبوع، بعد سلسلة من الإضرابات والتظاهرات الغاضبة بعد فض الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش، وسقوط نحو 113 قتيلاً.

وجددت قوى المعارضة تمسكها بالعصيان المدني في مواجهة المجلس العسكري الانتقالي، عقب اجتماعها برئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الذي حاول “تقريب وجهات النظر”، وإيجاد حل للقضايا الخلافية.

وأعلن تجمع المهنيين، تمسكه بالعصيان المدني الشامل، محذرا السودانيين من مخطط “المجلس العسكري في محاولة تكوين لجان من أذيال وفلول النظام، بدعوى حفظ الأمن في الأحياء بعد إطلاق شائعة وجود عصابات متفلتة”.

من جانبها، قالت مصادر إن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، نجح في استصدار مواقف أكثر “ليونة” من المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير خلال ساعات زيارته للخرطوم، أول من أمس، مضيفة أن الوساطة الإثيوبية لحل الأزمة لم تنضج بعد، لكنها على الطريق الصحيح، مشيرة إلى أنها نجحت في “تليين” المواقف.

بدوره، قال أبي أحمد إن محادثاته في الخرطوم اتسمت بروح عالية من المسؤولية والوعي بدقة وخطورة الظرف الراهن، داعيا الجيش والقوى الأمنية والأحزاب إلى الابتعاد عن تبادل الاتهامات خلال الفترة المقبلة، من أجل بناء الثقة. وعرض آبي أحمد تفاصيل مبادرة الاتحاد الافريقي، التي لاقت استجابة مشروطة من الطرفين، حيث اقترح تشكيل مجلس سيادي من 15 شخصا، من 8 مدنيين و7 عسكريين.

وتحفظ المجلس العسكري على المقترح، لكنه أبدى استعداده الدائم للتفاوض، أما قوى الحرية والتغيير فعبّرت عن قبولها الوساطة الإثيوبية، لكن بشروط، أهمها أن يعترف المجلس العسكري بالمسؤولية عن فض الاعتصام، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين فورا، وإتاحة الحريات العامة وحرية الصحافة ورفع الحظر عن خدمات الإنترنت.

من جانبه، أعلن المجلس العسكري، أمس، أنه يثمن مبادرة رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد للوساطة، مؤكداً حرصه على التفاوض للتوصل إلى تفاهمات مرضية، قائلا: “نسعى للوصول بالمرحلة الانتقالية إلى بر الأمان”، وفق بيان مكتب رئيس المجلس عبد الفتاح البرهان.

علي صعيد متصل، أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش على أهمية الانتقال السياسي السلمي، قائلا: إن “الحوار هو السبيل الوحيد للخروج من الأوضاع المعقدة الحالية”، مبديا في الوقت ذاته قلقه من الخسارة في الأرواح، ومضيفا أن دور الإمارات يظل مساندا لاستقرار السودان”، داعيا إلى ضرورة الحوار.

الى ذلك، قال مبعوث الاتحاد الأفريقي إلى السودان محمد حسن لبات، إن المجلس العسكري تفاعل بشكل جيد مع مقترحات الاتحاد، مشيرا إلى أنه ليس هناك أي رفض مبدئي من قوى “إعلان الحرية والتغيير”، للعودة إلى طاولة الحوار. وأوضح أن الاجتماعات واللقاءات التي أجريت مع ممثلين عن المجلس العسكري وقوى “الحرية والتغيير”، تناولت الضرورات الملحة للدفع بالمفاوضات التي تعثرت، نظرا لبعض التطورات… وجاءت على مستوى المسؤولية”.

في السياق، قال مصدر في المعارضة السودانية ان اثنين من قادة الحركة الشعبية لتحرير السودان، اعتقلا في وقت مبكر من صباح أمس بعد ساعات من اجتماع عقد مع رئيس الوزراء الاثيوبي أبي أحمد، حيث تم اعتقال الامين العام للحركة – شمال اسماعيل جلاب، والمتحدث باسم الحركة مبارك أردول.

صحافة نت الجديد (صحافة نت الكويت) : المعارضة تتمسك بالعصيان والوساطة الإثيوبية “تليّن” المواقف العسكري السوداني يتحفظ على اقتراح سيادي بأغلبية مدنية

نشر بتاريخ : السبت 2019/06/08 الساعة 08:31 م

متعلقات

  • مرشح المعارضة إمام أوغلو يتقدم بخمس نقاط على مرشح أردوغان لرئاسة إسطنبول

    موقع 24
  • الأوروبيون يشترطون "سلطة مدنية" لتطبيع العلاقة مع السودان

    صحيفة الوطن البحرينية
  • رئيس المجلس العسكري السوداني يبدأ زيارة الى تشاد

    وكالة أنباء البحرين
  • تيار الحكمة العراقى يتبنى خيار "المعارضة البناءة" للحكومة الحالية

    اليوم السابع
  • تيار الحكمة العراقي يتبنى خيار "المعارضة البناءة" للحكومة الحالية

    مصراوي
  • مصر تدين استهداف مليشيا الحوثي للمنشآت المدنية السعودية

    صحيفة البيان
  • زعيم المعارضة التركية يتحدث عن مسلسل استهداف السلطة له

    الزمان التركية
  • المعارضة اليابانية تعد لإجراء تصويت بحجب الثقة عن وزير المالية

    مصراوي
  • البرلمان العربي يناقش مشروع قرار بشأن الهجوم الإرهابي على منشآت مدنية بالمملكة

    صحيفة مكة الآن
  • المجلس العسكري السوداني: لم نأمر بفض الاعتصام بالقوة

    مصراوي